عسر الكتابة "الدسغرافيا" (Dysgraphia)

عسر الكتابة “الدسغرافيا” صعوبة تعلم نمائية خاصة في الكتابة تظهر على شكل صعوبات في المهارات الحركية الدقيقة لدى الفرد الذي يعاني عسر الكتابة مما يعيق تقدم عملية الكتابة لديه. ويظهر عسر الكتابة في شكل صعوبات في التهجئة وضعف الكتابة اليدوية وصعوبات في التعبير الكتابي.  

العديد من المعسرين كتابياً لديهم صعوبات في المهارات التي تتطلب توظيف العضلات الدقيقة ( كمهارة ربط خيط الحذاء، أو إحكام أزرار الملابس وغيرها)، والكتابة والتهجئة موازنة بأقرانهم في المرحلة العمرية نفسها.

مظاهر عسر الكتابة

 

قد تبدو كتابات الطفل غير مقروءة رغم الجهد الكبير الذي يبذله. ومن الممكن أن يلاحظ ولي الأمر الآتي:

  • يمسك الطفل القلم بطريقة غير عادية، ويحكم قبضته على القلم بشدة، ويقعد في وضعية تعيق الكتابة، ويضغط على القلم بشدة مما يضطره الى استخدام الممحاة كثيراً.

  • عدم انتظام أحجام، و/أو أشكال و/أو ميل الحروف.  

  • يكتب الطفل الكلمات أو الحروف غير كاملة.

  • لا يترك الطفل مسافات متناسقة بين الحروف والكلمات. 

  • يعاني الطفل صعوبة في تحديد مكان الحرف على الأسطر في حدود الصفحة.

  • ينسخ الطفل الحروف والكلمات المكتوبة أو يكتب حروفاً وكلمات جديدة ببطء وجهد كبيرين.

  • يشكو الطفل أحيانا من التهاب في اليد أو في عضلات الساعد، ولاسيما عند الكتابة أو بعد الانتهاء من الكتابة.

  • يتعب الطفل سريعاً تعباً واضحاً عند الكتابة. 

  • وجود فرق واضح بين الأفكار المكتوبة للطفل وفهمه للكلام وتعبيره الشفوي غير المكتوب. 

  • يكره مهارة الكتابة ويحاول أن يتهرب منها.  

  • يخلط الطفل بين الحروف المفردة والمتصلة.

  • يتفادى الطفل الكتابة والمهام الكتابية. 

  • لايكتب على السطر، بل تراه ينزل أو يصعد عنه. 

 

طرق للتغلب على عسر الكتابة

 

  • ممارسة بعض التقنيات التي تساعد في تطوير ذاكرة بصرية حسية حركية لأشكال الحروف إذا كان الطفل يعاني صعوبة في تذكر أشكال الحروف أو الوحدات الصوتية الأصلية. على سبيل المثال: يمكن تحقيق ذلك من خلال تتبع الطفل لرسم الحرف على بعض الأوراق يقل ظهور الحرف فيها تدريجياً، أو رسم الحروف باستخدام الطين (الصلصال). 

  • استعمال بعض أوراق الكتابة التي يوجد بها أسطر بارزة لتدريب الطفل على الانتظام في الكتابة على السطر. 

  • استعمال مساكة القلم ولا سيما مع الذين يعانون من مشكلات في عضلات الأصابع الدقيقة.

  • تجربة العديد من أقلام الرصاص والأقلام الجافة لمعرفة أيها أنسب وأكثرها راحة للطفل في أثناء الكتابة. 

  • التدريب على كتابة الحروف والكلمات في الهواء بشكل وحجم كبير قبل كتابتها على الورقة لتقوية الذاكرة الحركية للطفل لأشكال الحروف والكلمات. 

  • التشجيع والتدريب على القعود بوضع جيد والإمساك الصحيح بالقلم، ووضع الورقة بزاوية صحيحة في أثناء الكتابة.   

  • السماح بوقت إضافي لتأدية المهام الكتابية، مع التحلي بالصبر والتشجيع المستمر للطفل.  

  • السماح للطفل باستخدام لوحة مفاتيح الكمبيوتر ولاسيما عندما تكون كمية المعلومات المطلوب كتابتها كبيرة.

  • التقليل من المهام التي تعتمد على مجرد نسخ المكتوب والتركيز على المهام التي تتطلب كتابة إبداعية. 

DxYKXhGg.jpg