الأسئلة الشائعة لأولياء الأمور عن صعوبات التعلم

ما أسباب صعوبة التعلم؟

ليس هناك إجابات مؤكدة لأسباب صعوبات التعلم ولكن المؤكد هو أن هناك عاملا وراثيا فإذا وجد في العائلة من يعاني من صعوبات تعلم فإن هناك إمكانية لظهورها لدى الأبناء ولذلك لزم الحذر والتدخل المبكر. ما نعرفه أن صعوبات التعلم هي خلل وظيفي في عمل الدماغ وهي ليست مربوطة بالذكاء كما أنها ليست نتيجة التدريس السيء أو التربية السيئة إلا أن هذه العوامل قد تؤثر سلبا على الحالة كما هو الأمر بالنسبة للتغذية السيئة. ولأن لم يتوصل العلم إلى معرفة الأسباب تحديدا فإننا نعرف مكامن الخلل ويمكننا تحديد مجالات الضعف فمثلا في عسر القراءة هناك اتفاق شبه عالمي على أن المشكلة تكمن في اكتساب مهارات اللغة وبالأخص الوعي الصوتي الذي هو أساس تعلم القراءة أي الربط بين الرموز المكتوبة والأصوات التي في الكلمات والجمل.

ما هي البرامج العلاجية المناسبة لطلاب صعوبات التعلم؟

عادة تعدل البرامج العلاجية لتتوافق مع الصعوبات التي يعاني منها الطالب وهي عادة مختلفة من طالب إلى آخر حتى ضمن المجموعة التي تلقت التشخيص نفسه، ولكن هناك اتفاق عام حول العلاج بالنسبة لعسر القراءة (الدسلكسيا بمفهومها التقليدي) وكذلك الشأن بالنسبة لعسر الحساب وفيما يلي نقدم ملخصا لما اتفق عليه المختصون.

  • اتفاق عام تدعمه بحوث عديدة في أكثر من لغة على نجاعة اعتماد الطريقة الجزئية البنائية في تدريس المعسرين قرائيا (قصور في فك الشبفرة بالأساس)

  • في اللغة الانكليزية تعرف هذه الطريقة في التعليم العام ب Phonics Approach  (أي الطريقة الصوتية أو الجزئية)

أما في التربية الخاصّة فعادة تسمّى هذه الطريقة : الطريقة البنائية المعتمدة على الحواس المتعدّدة : Multisensory Structured Language Approach

  • تعرف الطريقة البنائية المعتمدة على الحواس المتعدّدة أيضا بطريقة أورتن وغيلينهام (The Orton-Gillingham Approach)

  • بنيت على هذه الطريقة برامج تجارية كثيرة  تعتمد بعض خصائص هذه الطريقة أو كلها منها :  Reading Recovery, Wilson Reading System,  

كما بنيت برامج الكترونية تعتمد بعض خصائص هذه الطريقة التي يدعمها البحث منها Lexia Learning

 

ومن أهم مبادئها التي طبقت في اللغة الإنجليزية 

التدريس بالطريقة الجزئية 

تعتمد هذه الطريقة على تدريس الأجزاء (أي الحروف وأصواتها) وكيفية اجتماع الأجزاء في الكلمة، وبعد ذلك يفكّك الكل إلى الأجزاء التي تكوّنه، وتسمّى هذه الطريقة الصوتية وعادة ما تقارن بالطريقة الكلية المعتمدة على تدريس الكلمة كصورة كاملة.

التعليم المبني على التشخيص

  • تبنى الخطة التربوية الفردية للطالب على تشخيص ما يعرفه وما لا يعرفه كما تستعين بالتشخيص النفسي إن وجد.

ويتواصل التشخيص أو الاختبار في مراحل البرنامج الدراسي أو العلاجي كلّها حتى يتأكّد المعلّم من أن الطالب قد تعلّم ما يجب تعلّمه، ويتواصل التعليم في كل مرحلة من مراحل البرنامج حتى يصل الطالب إلى درجة الإتقان

 

تدريس منظّم ومهيكل

  • يكون التدريس متدرجا وفق منطق تسلسل المهارات.

  • ويكون الدرس منهجيا ومنظما لا يتجاوز الدرسُ الساعةَ، ولا بد أن يكون مجزّأً إلى أجزاء معروفة مسبقاً يركز في كل جزء فيها على نشاط وفن من فنون اللغة. الحصص القصيرة والتي لا تكون بطيئة لا تترك مجالاً للطّالب حتى يتشتّت انتباهه أو أن يحسّ بالملل. 

كما أن هيكلة الحصة وذلك بتقسيمها إلى خطوات معروفة تساعد أطفال صعوبة التعلّم والذين عادة يعانون من مشاكل في التتابع ولا يحبون المفاجآت فتعطيهم إحساساً بالاطمئنان وتساعدهم على أن يصبحوا أكثر تنظيمًا.

 

كما تتفق أغلب الدراسات على أهمية التدخل المبكر ، كما أن هناك اتجاه عام في طريقة التدخل العلاجي ينبني على طريقة الاستجابة للتدخل تبدأ أولا بالتدريس الجيد المبني على المبادئ المذكورة أعلاه مع تفريدها وفق حاجة الطالب فصعوبات القراءة ليست كلها في شكل عسر قراءة فهناك من يعاني صعوبات في فهم المقروء مرده تأخر لغوي وبذلك يحتاج تركيز على اكتساب المفردات بالإضافة لتدريس فك الشيفرة، وفي مرحلة ثانية إذا لم يستجب بعض الطلاب للتدريس الجيد في الفصل العام  يوضع الطلاب الذين يحتاجون حصص إضافية في مجموعات تتلقى دعما إضافيا ربما من مدرس متخصص في القراءة وعسر القراءة وفي مرحلة ثالثة قد يحتاج البعض إلى تدخل مكثف ربما في شكل تربية خاصة. وينطبق هذا على طلاب صعوبات التعلم كلهم بما فيهم عسر الحساب.

 

تدريس علاجي لمن يعانون عسر الحساب

أما بالنسبة لعسر الحساب، 

بالرغم من أن البحوث في عسر الحساب أقل بكثير من عسر القراءة فهناك اتفاق على استراتيجيات مهمة لتدريس طلاب صعوبات التعلم من أهمها 

التدريس المباشر والتراكمي مع استخدام الحواس المتعددة وهناك برامج كثيرة مبنية على هذه المبادئ مثلا برنامج MathUsee

ومن المبادءئ الأخرى لهذه البرامج التركيز على الحس العددي والمفاهيم قبل تدريس الخوارزميات وربط الرياضيات بالواقع وبالمواد الأخرى والتدريب المكثف بأكثر من مثال وتدريس لغة الرياضيات

 

تأثير شهادة الإعاقة على مستقبل الطالب الوظيفي والاجتماعي؟

  • لا ننكر أن الوصمة الاجتماعية ماتزال موجودة في المجتمع الكويتي ومجتمعات أخرى ولكن هناك وعي كبير وبدأت جامعات في الكويت تساعد هذه الفئة وتوفر لهم ما يحتاجونه وفق تقرير المختص فيما يخص الوقت الإضافي في الاختبارات أو المساعدة في الكتابة إلخ. الخلاصة أنه لا يوجد أي تأثير سلبي على مستقبل الطالب الوظيفي إذا ما تعلم وتوظف أما بالنسبة للوصمة الاجتماعية فهي نسبية ويمكن تفاديها بالتوعية.

 

هل من مظاهر صعوبات التعلم أن يعاني الطالب مشكلات اجتماعية ؟

 

  • هذا ممكن إما في صورة مشكلات مصاحبة للصعوبة أو نتيجة للضغط الذي يعانيه الطالب نتيجة الصعوبة. فبالنسبة للمشكلات الاجتماعية السلوكية يمكن أن تكون مصاحبة لصعوبة التعلم فهناك نسبة لا يستهان بها من طلاب صعوبات التعلم يعانون أيضا من صعوبات سلوكية (مثل فرط النشاط وقلة الانتباه) والتي عادة ما تكون نتيجتها مشكلات في التأقلم مع الأقران. أما المشكلات الاجتماعية التي تكون نتيجة الصعوبة فهذه مردها تجربة الفشل التي تؤدي إلى مشكلات نفسية للطالب الذي عادة ما يجد صعوبات اجتماعية لتدني ثقته بنفسه أو لسوء معاملة أقرانه مثل التنمر. 

أسباب عدم استفادة الطالب من دروس التقوية الجماعية أو المنزلية؟

هناك سببان رئيسيان أولهما عدم ملاءمة التدريس لحاجيات الطالب وطبيعة صعوبته سواء من حيث نوع التدريبات أو كثافتها وهو أمر يمكن تفاديه باختيار المدرس المختص أما بالنسبة للسبب الثاني وهو الأصعب هو أن العلاج بدأ متأخرا وهناك حالات شديدة يصعب رفع مستواها بشكل ملحوظ 

ما هي حقوق الطالب من ذوي صعوبات التعلم في المدرسة داخل دولة الكويت؟ 

إذا حصل الطالب على شهادة إعاقة يحق له الحصول على تدريس متخصص سواء في مدرسة متخصصة ، كما يحصل على التكيفات المعتمدة والتي تتماشى مع حالته مثلا الحصول على وقت إضافي في بعض الاختبارات.

هل يتوجب على المعلم تقييم الطالب من ذوي صعوبات التعلم في الفصل الاعتيادي بطريقة تختلف عن تقييمه لبقية الطلاب؟  

هذا ممكن إذا لم يؤدي ذلك إلى عدم تقييم المهارة موضوع الاختبار أو مساعدته بشكل غير عادل. فيمكن مثلا أن يجيب الطالب شفهيا على سؤال في العلوم أو الحساب بدل الكتابة إذا كانت المهارة المستهدفة في الاختبار ليست مهارة قراءة أوكتابة.

ماذا أفعل في الحالات التالية؟

  • ابني يقلب ويبدل في الأرقام مثل 15 و51 أو في الحروف مثل ج وخ ماذا أفعل؟

في هذه الحالات الأفضل الاستعانة بمعلم مختص وينطبق هذا على بقية الأسئلة ولكن هذه بعض الاستراتيجيات :

- التعرف أولا على سبب الخطأ (علما أم عمليات القلب هذه لست بالضرورة مظهرا من صعوبات التعلم) وبناء عليه يتم العلاج

- يستخدم ولي الأمر وسائل حسية لتدريب الطالب على المنزلة المكانية والاتجاهات (من اليمين إلى اليسار) 

- التدريس المباشر : فيعلمه أن الأرقام تزداد قيمها كلما انتقلنا منزلة من اليمين إلى اليسار

- يمكن أن يكون السبب صوتيا أي في طريقة تسمية الأعداد في المثال السابق لحسن الحظ هناك تتطابق بين مكان الرقم ونطقة إذا بدأنا من اليمن إلى اليسار فمثلا في المثال 15 خمسة عشر ننطق الخمسة أولا

- استخدام بطاقات مع الترميز اللوني للمنزلة المكانية مثلا الآحاد بالأخضر والعشرات بالأحمر

 

  • ابني يعاني من صعوبة غير عادية في تعلم مكونات الكلمات والجمل ماذا أفعل؟

- كما ذكرت سابقا لا بد من مساعدة مختص في اللغة مع وعي بقواعدها لا فقط من حيث الإعراب ولكن من حيث ترتيب الكلام ومفهوم الكلمة والمركبات الاسمية والفعية والحروف إلخ

- نعلم الطالب مفهوم الكلمة (الاسم والفعل والحرف)

- يتعرف عدد الكلمات في الجملة 

- يفرق بين الفعل والاسم

- يفرق بين الاسم والفعل والحرف

- يعرف خصائص الفعل والاسم والحرف

- يعرف الفرق بين الجملة الاسمية والجملة الفعلية

- يتعرف ويتدرب على كيفية تنمية الجملة من خلال إضافة كلمات في مركبات الإضافة والصفة إلخ

  • ابني يعاني من اضطرابات في الهجاء والتعرف على الحروف ماذا أفعل ؟

- ربط حرف ببطاقة فيها كلمة تبدأ باسم الحرف مثلا ر ريشة

- اعتماد الحواس المتعددة في الكتابة والقراءة 

  • ابني يعاني من اضطرابات في الكلمات وفهم الجمل هل هو صعوبات تعلم؟

- يكون هذا عادة مرده نقص في تعلم اللغة وقد يكون هذا مرده قلة استخدام اللغة في الاستماع والكلام وقد يكون قصورا يحتاج تدخلا علاجيا مكثفا، وهذه بعض الاستراتيجيات (وأكرر مرة هذا لا يغني على الاستعانة بمختص)

- الاستماع والتحدث باللغة موضوع الصعوبة بشكل مكثف

- تدريسه معاني الكلمات باستخدام الصور والأصوات واستخدام الكلمات في جمل

- ربط الكلمات ببعضها في سياقات معنوية مثلا أمثلة عن الحيوانات الأليفة

- استخدام قواعد الصرف للتعرف على الترابط بين الكلمات (مثلا ، من الجذر خ ر ج نجد هذه الكلمات المترابطة في المعني: خرج ، تخرّج، خارج ، مخرج 

  • ماذا علي ان أفعل لمساعدة ابني الذي يعاني من صعوبات في الكتابة؟

- إذا كان المقصود الكتابة هنا الرسم الإملائي أي الجانب الحركي فالتدريب باستخدام الحواس المتعددة يساعد كثيرا مثلا التدرج برسم الحرف في الهواء باستخدام العضلات الكبيرة ثم الصغيرة ثم الرسم باستخدام السبابة على الرمل أو سجاد خشن ثم الكتابة على كراس مع التدرج من الحجم الكبير الصغير (مراجعة كراس الخط في أنا أقرأ وأكتب!)

- أما إذا كان المقصود مشكلات في الإملاء فلا بد أولا من تعلم ربط الحروف بأسمائها وأصواتها باستخدام بطاقات (مراجعة أنا أقرأ وأكتب!) وتعلم أشكال الحروف في وسط الكلام وتعلم القواعد الإملائية (مثلا رسم الهمزة) و معرفة الحروف التي تنطق ولا تكتب (الشواذ مثل هذا) والحروف التي تكتب ولا تنطق مثلا اللام الشمسية.

- أمأ إذا كان المقصود الكتابة أي القدرة على تحرير نص مترابط فهذا أمر يحتاج عملا مكثفا يبدأ من الجملة ثم يتدرب على ربط الجمل بشكل منطقي في فقرة ثم الانتقال إلى النص ولا يمكننا أن نختصر هذا في هذا الحيز القصير

  • ما الفرق بين صعوبات التعلم وبطء التعلم؟ وما الفرق بين طالب صعوبات التعلم، وطالب بطء التعلم من ناحية التحصيل الدراسي؟ 

طالب صعوبات التعلم قدراته طبيعية وما فوق، ويستطيع أن يستكمل تعليمه الجامعي، أما طالب بطء التعلم قدراته تحت المتوسط والمدى الحدي أي قدراته أقل من الطبيعي، ولا يستطيع أن يتعلم  وفق المناهج التعليمية العادية كالطالب الطبيعي، لذلك تعليمه محدود لنهاية المرحلة المتوسطة، وممكن أن يلتحق في دورات خاصة مناسبة له.

هل يعتبر فرط النشاط وتشتت الانتباه من صعوبات التعلم؟ ما العلاقة بينهما؟

اضطراب قصور الانتباه وفرط النشاط هو اضطراب عصبي سلوكي أساساً، ويؤثر على مهارات الحياة اليومية للطفل في المنزل والمدرسة، والمجتمع، وفي معظم الأحيان يكون مصحوباً بصعوبات التعلم، مثال: (الدسلكسيا، الدسجرافيا)، أما العلاقة بينهما فيعتبر الاثنين من الاضطرابات النمائية، وعادة عند وجود إحدى هاتين المشكلتين عند الطالب أو كلاهما معاً، يؤثر ذلك على اكتساب الطالب للمهارات الدراسية ويكون بحاجة لخدمات تربوية خاصة كي يتعلم بشكل مناسب.

 ما هو العمر المناسب لتشخيص صعوبات التعلم؟ 

  الأفضل التشخيص في المراحل العمرية المبكرة وبداية السلم التعليمي إذا ما ظهرت أعراض نمائية عند الطفل بأنه يختلف عن أقرانه، أو يوجد لديه مشكلات تعليمية.

هل مشكلات صعوبات التعلم يكون لها شفاء تام في المستقبل؟ 

صعوبات التعلم هي مجموعة من الاضطرابات النمائية المختلفة وغير المتجانسة وهي تعود إلى ضعف أو قصور وظيفي في الجهاز العصبي المركزي، وقد تكون هذه الاضطرابات بسيطة أو متوسطة أو شديدة، وبما أن صعوبات التعلم ترجع إلى ضعف أو قصور وظيفي في الجهاز العصبي المركزي، فلا يمكن الشفاء التام منها، ولكن بالإمكان التخفيف والتغلب على آثارها المحتملة من خلال التشخيص والتدخل المبكر، والتعاون بين الأخصائي النفسي والمدرسة والأسرة من خلال وضع الاستراتيجيات والبرامج العلاجية التربوية المناسبة لهم، وغالبا ما تعتمد فعالية البرامج العلاجية على مدى درجة هذا الاضطراب، ومرحلة التشخيص والعلاج.

هل درجة الذكاء تزيد أو تنقص مع تقدم العمر؟ 

 أظهرت الدراسات العلمية الحديثة أن نسبة ذكاء الفرد قد تتغير خلال مدة لا تزيد على بضع سنوات، وأوضحت الدراسات أن هناك تغيرات دقيقة تطرأ على معدلات الذكاء في مراحل العمر، حيث أن معدل الذكاء يستجيب للمؤثرات الخارجية مثل الإهمال والتقدم في العمر والتغذية وغيرها.  فمن الممكن أن يتغير بالزيادة أو النقصان تبعاً لطبيعة كل شخص وظروفه المحيطة ونقاط الضعف والقوة في قدراته المعرفية.

هل يستطيع طلبة صعوبات التعلم الالتحاق بالجامعة وإكمال دراستهم الجامعية؟ 

نعم يستطيع طلبة صعوبات التعلم الالتحاق بالجامعة وإكمال دراستهم الجامعية، ويكونوا من الطلاب الناجحين والمتفوقين، خاصة أن طلبة صعوبات التعلم يتمتعون بقدرة عقلية طبيعية وما فوق طبيعية، بالإضافة أيضا إذا تم تشخيصهم واكتشاف هذا الاضطراب والتدخل المبكر من مراحلهم التعليمية الأولى، ووضع الاستراتيجيات والبرامج العلاجية المناسبة لهم.

لمن تقدم وحدة التشخيص الاستشارات التربوية؟ وماذا تشمل الاستشارة؟ 

تقدم الوحدة الاستشارات التربوية للحالات التي تم اختبارها بالوحدة أو لحالات مختبرة في مراكز أخرى ولم يحصل الأهل على الشرح والتوجيه الكافي لحالة ابنهم، وهي تشمل شرح الاختبارات ونتائجها، وكيفية مساعدة الطالب من خلال تنمية نقاط الضعف لديه، وكذلك التوجيه للبرامج التعليمية المناسبة له سواء فردية أو جماعية(مدارس ومراكز مناسبة).

ما المدة المتوقعة لتحسن الطالب؟ ومتى يحتاج لإعادة تقييمه؟ 

تعتمد مدة تحسن الطالب على الفترة الزمنية التي تم اكتشاف وتشخيص الصعوبات فيها، فكلما كان التشخيص والتدخل العلاجي مبكراً كلما كانت النتائج أفضل، وكذلك تعتمد على نوع وطبيعة الصعوبات التعليمية وشدتها، كما يفضل إعادة تقييم الطالب كل سنتين تقريباً، للتأكد من تطور قدراته.

ابني يحتاج إلى وقت كبير في الكتابة وغير منظم في المدرسة والبيت ماذا أفعل؟  

الخطوة الأولى التي يحتاج لها هي التشخيص لمعرفة سبب المشكلة، ومن ثم وضع خطة علاجية مدروسة مناسبة لقدراته للتغلب على مشكلته.

ابني يعاني صعوبة نقل وكتابة المعلومات من السبورة داخل الفصل، ماذا علي أن أفعل؟

هناك عدة أسباب تؤدي إلى صعوبة النقل وكتابة المعلومات من السبورة داخل الفصل ومنها:

  • احتمال أن الطالب يعاني مشكلات بصرية.

  • أن الطالب يعاني عسر الكتابة.

  • يعاني اضطراب تشتت الانتباه.  

  • يعاني مشكلات أو بطء في معالجة مهارات الإدراك البصري الحركي.

لذا يجب عرض الطالب على المتخصصين لمعرفة الأسباب التي تكمن وراء الصعوبة التي يعانيها. وبعد ذلك يتم تحديد التدخل العلاجي المناسب له وفقاً لذلك.

الفرق بين صعوبات التعلم والضعف الدراسي التراكمي؟  

صعوبات التعلم ترجع إلى ضعف أو قصور وظيفي في الجهاز العصبي المركزي، وهو الذي يؤثر سلبا على قدرة الفرد في اكتساب مهارات التعلم الأساسية، ويسبب مشكلة في التحصيل الدراسي وتكون مستمرة مدى الحياة ويحتج الطالب لتدخل مناسب كي يستمر في الدراسة إلى أن ينهي دراسته الجامعية. أما ضعف التحصيل الدراسي التراكمي فغالبا يكون لأسباب خارجية متعلقة بالطالب أو أسرته كالمشكلات السلوكية أو الاجتماعية لديه، أو أحيانا أمور مرتبطة بالمدرسة أو المنهج الدراسي، وعند ايجاد الحلول المناسبة لهذه المشكلات يتم التغلب على الضعف الدراسي عند الطالب.

 ما الخطوات اللازم على كل ولي أمر اتباعها في حال ملاحظته لتعثر ابنه دراسيا؟ 

أولا متابعة ابنه تعليمياً، وتقديم المساعدات له، وإذ لم يظهر تقدم ملحوظ على مشاكله التعليمية؛ عليه ألا يتأخر كثيراً باللجوء إلى المختصين لتشخيص حالة ابنه ومعرفة المشكلة وهل التدخلات التي يقدمها مناسبه له أو أنه يحتاج إلى أساليب مختلفة وتدخلات علاجية مناسبة.

هل مشاكل النطق والكلام تصنف تحت صعوبات التعلم؟  

مشاكل النطق والكلام مشكلة منفردة بحد ذاتها، وليست هي سبب صعوبات التعلم، ولكن مشكلات النطق قد تصاحب أيضاً صعوبات التعلم، وتزيد من حدة المشكلة إذا لم يتم التدخل المناسب في الوقت المناسب.

إذا ما انقبل ولدي بالبرنامج الصباحي اشلون أقدر أتعامل معاه ومع مدرسته؟  

أولا- إذا كان تشخيص الطالب صعوبة تعلمية ولم يتم قبوله في البرنامج الصباحي ،يمكن الاستفادة من خدمات البرنامج المسائي وهو برنامج علاجي فردي بعد المدرسة، يبدأ من الصف الأول الابتدائي إلى الصف الثاني عشر. 

ثانياً- بالإضافة لوجود خدمة زيارة المدرسة لأي طالب تم تشخيصه صعوبات تعلم التي توفرها وحدة التشخيص لشرح المشكلة والطرائق المناسبة لحلها، سواء درس بالبرنامج المسائي أو لم يدرس فيه. 

ثالثاً- كما تزود وحدة التشخيص ولي أمر الطالب المشخص صعوبات تعلم بكتاب مساعدة للطالب لفترة الاختبارات النهائية، وفي هذا الكتاب يذكر ضرورة إعطاء الطالب وقتاً إضافياً، ويُقرأ له، ويُكتب عنه إجابته إذا ما احتاج الأمر لذلك.

اقدر أعيد الاختبار بعد فترة حتى أشوف إذا في تطور وتقدم بالحالة؟

نعم ممكن إعادة الاختبار، ولكن يفضل بعد مرور ستة أشهر على الأقل ويفضل أكثر حتى نستطيع أن نلاحظ هذا التطور بشكل ملموس وواضح.

زين شنو أستفيد من التشخيص؟ 

يعتبر التشخيص هو الخطوة الأولى والمهمة في اكتشاف وتحديد أسباب مشكلات الطالب الدراسية، وكذلك درجة ذكاء الطالب وتحديد نقاط القوة والضعف لديه، ويتضمن التوصيات العلاجية )النفسية –و التربوية) لتحديد البرنامج التربوي العلاجي المناسب للطالب، وكيفية مساعدة الطالب في المنزل والمدرسة.

شنو أسوي بالتقرير هذا؟ 

التقرير أولا تقرينه بهدوء وتركيز في المنزل، ثم تقدرين تستفيدين منه في الجهات الحكومية، مثل المدرسة حتى يحصل على الاهتمام والرعاية والخطة العلاجية المناسبة له، أو للهيئة العامة لشؤون ذوي الإعاقة؛ لفتح الملف له للحصول على الدعم المادي للجهات التعليمية المناسبة لمشكلة الطالب. 

وين أروح عقب التشخيص؟ 

  بعد التشخيص عليك بالتوجه للجهات المناسبة لتقديم المساعدات التعليمية والإرشادية لطبيعة مشكلة الطالب.